استيهامات_14

1 أبريل 2010

هذا سببٌ إضافيٌ لكي أُحب جويس منصور:

في مؤتمر المثقفين المعقود في هافانا في أواخر الستينيات، صَادَفَتْ جويس الرسام المكسيكي سيكيروس – قائد محاولة اغتيال تروتسكي الأولى – فدست خنصرها في مؤخرته أمام جميع الحاضرين، مُردِفَةً :
"هذا من طرف بريتون"!

ومع أن مغفل الأربعينيات كان قد أدرك – لاشك – بحلول الستينيات، إن لم يكن قبل ذلك – أنه كان مجرد واحد من حمقى كثيرين، إلاَّ أن من المؤكد أنه كان يستحق هذا الإذلال، من طرف أي أحد!

1 التعليقات:

MU-KA يقول...

ذكر رشيد وحتى فى مقدمته لمختاراتها المترجمة"رغباتنا أمس أحلامك غدا"أنها ركلت مؤخرته بقدمها وقالت له نفس الجملة

وسواء هذا أم ذاك فقد كان يستحق ماهو اكثر
:)
وجويس منصور تستحق أن تُحَب بالتأكيد